إتحاد شباب الزقم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

إتحاد شباب الزقم

 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزوايافي الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكامل


avatar

الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 17
نقاط : 42
التميز : 0
تاريخ التسجيل : 15/10/2010

مُساهمةموضوع: الزوايافي الجزائر   الأحد يناير 15, 2012 4:03 pm



لقد تاثر الشيح بوعمامة بفكرة الجهاد ضد الصليبيين الغزات المحتلين لكونه رجل دين وصاحب زاوية ها\ا الى جانب الافكار الاصلاحية التي وصلت الى المناطق المجاورة واثرت تاثيرا مباشر على الشيخ وكان من ابرزها دعوة جمال الدين الافغاني و السلطان عبد الحميد الثاني الى بناء تحالف اسلامي في ايطار الخلافة الاسلامية كاساس لتغيير اوضاع المسلمين وطرد المستعمرين وهي الافكار التي وصلت الى المغرب العربي ك\الك عن طريق الوافدين من المشرق العربي, يضاف الى هذا كله دور الدعات الطريقة السنوسية في اثارت سكان المناطق الصحراوية ضد تغلغل الاستعمار ومواجهته وقد كان لهاذا الدور مفعوله على نفسية الشيخ بوعمامة , وهي عوامل كافي ة ليقوم الشيخ بوعمامة بحركته الجهادية ضد الاستعمار الفرنسي في المنطقة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العربي منور تاريخ المقاومة الجزائرية في القرن في القرن 19دار المعرفة .-

موضوع منقول عن الشروق نختتم به سيد الشهور بالنسبة للجزائريين (نوفمبر)

فبعد الانتقاد الذي وُجِهَ خلال سنواتٍ للزوايا بدون تمييز بين زوايا البندير و"الزردة" والتضليل، وزوايا العلم والقرآن ورجالها من أهل الصلاحِِ، فوجئنا منذ مدة باهتمامٍ بالغٍ بماضيها وحَاضرها (عقد مؤتمر وطني، إنشاء جمعية وطنية للزوايا، نشر مقالات في الجرائد مؤكدةً مَناقِبَهَا...).

فجريدة "المجاهد" اليومية مثلا الصادرة في 16/07/1991 نشرت مقالا لحسان ونجلي يقول فيه: "الزوايا معاقلٌ شامخةٌ للمقاومة والقيَمِ الروحيةِ"، ولكن لا يمكن أن ننسى ما سبق أن نشرته نفس الجريدة في الستينيات والسبعينيات: ففي 20/07/1968 شَنت حملةً -إن لم نقل حربا- ضد الزوايا متناسيةً جلائلَ أعمالِهَا ومبالغة في سرد مثالبها، إذ كانت ضحيتها الأولى الزاوية العلاوية بمدينة مستغانم، التي رميت بكل العيوب "الجَهلُ منها ومناورات التصوفِ المتأخرِ". ومهما يكن إن أغلب الزوايا أنجبت رجالا ونساءا عرفوا بالتصدي للاستدمار الفرنسي أمثال لالة فاطمة أنسومر والشيخ أمزيان محمد بن علي بلحداد الذي استطاع أن يجند 15000 مجاهد في يوم واحد عندما انطلقت ثورة 1871 حسب محمد نسيب ("زوايا العلم والقرآن بالجزائر"، ص 219)، وغيرهما من رجال ونساء الصلاح والإصلاح، وقد درس عليه مؤسس الزاوية الرحمانية بناحية ڤالمة سنة 1871 الشيخ أعماره أبو الديار بن صالح الذي رمي في السجن سنة 1898 بتهمة خرقه للقانون الفرنسي وهو أحد خلفاء (مقدم) الشيخ سي محمد بن عبد الرحمان القشطولي الجرجري الأزهري مؤسس الطريقة الرحمانية في الجزائر. ويحـق لنا أن نتساءل مع مولود قاسـم نايـت بلقاســم: "فـإذا كان تزييف تاريخ (...) الأمة من خصومها أمرا "معقولا"، وكان ظلـم الحقيقة مـن ذوي القربى ظلما منقولا، أفليس الظلم من الأبناء "ما زوخية" صارخة وتواطؤا مصقـولا؟".

وفي هذا الإطار حرصنا على ذكر ما أورده بعض الباحثين الفرنسيس بالذات، يقول الباحث جان كلود فاتن: "(...) إن الزوايا في الجزائر (...) [كانت] تشكل أقطابا للمقاومة وخلايا للرفض ومواطن للانتفاضة المسلحة (...)"، وتقول إيفون تيران "تعتبر الزوايا مسؤولـة عن انتفاضـة 1871" حسب ملخصات من مذكرة الجنرال فيولا شارون المؤرخة في 29/06/1849، فزوايا الإصلاح والصلاح -إن لم تحمل كلها السلاح جهرا قبل وأيام الثورة التحريرية- كانت معاقل للرفض ومواطن إنعاش وإيقاض ديني وثقافي وسياسي، أليس هذا نوعا من الجهاد؟ بلى! ضمن هيئات الزوايا تكونت أو انتشرت معارضة للنظام الفرنسي، وأكد هذه الحقيقة باحثون مثل أوغستان بارك القائل: "ضمن الزوايا تكونت أو انتشرت (على الأقل في موطن الخيال) معارضة للنظام الفرنسي، وطرق للرجوع إلى الذات وللرفض بالانسحاب"، أي بالتصدي للاستدمار "لا بالقوة بل بالرفض والاعتزاز بالنفس وكراهية أشياء الاستعمار والنفور منها (...)" كما أكده ذوو القربى منهم محمد نسيب الذي يضيف: لقد جاهدت زوايا القرآن وقاومت الاستعمار بالسلاح "وعندما انهزمت في الميدان العسكري استعملت سلاح الرفض والصمود" وخلص إلى أن زوايا القرآن في الجزائر عرفت بسنين قبل غاندي جدوى سلاح الرفض الجماعي والصمود والامتناع التام واستدل على هذا الأمر بظاهرة لوحظت في كل من الجزائر ووهران وعنابة وقسنطينة وتلمسان: لقد كانت دهشة الفرنسيين كبيرة حينما لم يروا أحدا يدخل المدارس الابتدائية التي أحدثوها للأطفال المسلمين بعد أن قضوا ما يقارب 20 سنة لإنشائها (1830-1850) وبقيت خالية لاصطدامها بالرفض الجماعي والامتناع التام من طرف الأهالي المسلمين دفاعا عن حضارتهم وشخصيتهم. وكذا الشأن فيما يخص المستشفيات "فلا يتردد إليها المرضى، إلا أن المعارضة كانت أقل حدة، وإن كانت الجماهير ترتاب من الطبيب "الرومي" ومن أدويته ونصائحه".

ويقول أحمد محساس: "إن الجمعيات الدينية والزوايا كانت البنية الحقيقية للمقاومة في جميع الميادين، وقبل الحكم عليها يجب الاعتراف بالدور الذي لعبته (...)". حقا، ففي سنتي 1860 و1870 دخل مرة أخرى قادة دينيون -خاصة قادة الزوايا الرحمانية- في "التمردات" التي شبت في القبائل وأعطوْهَا طابعا خاصا حسب المؤرخين الأوروبيين والفرنسيس أنفسِهِمْ. وإن هذا التصدي للذُل والهوانِ بقي يقلِق دائما السلطة الاستعمارية، ففي سنة 1879 كانت مقاومة الشيخ بوبرمة في الأوراس، وفي سنة 1880 مقاومة الشيخ بوعمامة الذي قاد ثورة أولاد سيدي الشيـخ الذين سبق لهم أن ثاروا سنة 1864 لأسباب دينية ضد الاستعمار. وحسب جان كلود فاتن فـ "إن وحدات دنيا ما تزال تعمل ما بين [1880-1920] وتأوي مقاومة في الباطن". والزاوية القادرية مثلا التي أنجبت الأمير عبد القادر الجزائري كانت قطبا للمقاومة والتصدي للاستدمار، هذا الذي خدعته فرنسا بعد العهد والميثاق ثم رمته في المنفى غريب الدار لم تتمكن أن تجعل منه "ملكا طرقيا"- "roi maraboutique Un" مثل سلطان المغرب محمد V "الذي بعدما جعلت منه بطلا شعبيا أصيلا أفرزت ملكا طرقيا"؛، حسب كليفورد ڤارتز.

إلا أن الأمير -حسب حفيدته الأميرة بديعة- "لم ينتسب لأي فرقة صوفية وربطته علاقات كثيرة مع فرق صوفية، لكنه لم يكن واحدا منها أبدا"، والذي لا تطمئن إليه النفـس هو ما ذهـب إليه الباحـث الهواري عدي في 08/07/1991 بقوله: "(...) وإن اليوم النظام -الذي رغم تصريحه بانتسابه إلى ابـن باديـس- يطلب النجدة من الزاويا"!؟. ومعنى ذلك أن كل الزوايا كانت ولا تزال زوايا التضليل. ويرى بومدين بوزيد فيما يخص الصراع بيـن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين والطرقية التصوفية أن "ابن باديس كان ضد البدع والخرافات سواء ارتبطت بالزوايا أو بغيرها، لكنه ليس ضد التصوف كمعرفة وسلوك". واستدل عن ذلك بوجود شيخين صوفيين ضمن الهيئة العامة لجمعية العلماء المسلمين خصوصا الشيخ بوعبد الله والطيب المهاجي إلى جانب ممثل الاباضيين أبو اليقظان.

ولا أحد يجهل أن الاستدمار الفرنسي حاول إقامة تحالف بينه وبين بعض زعماء زوايا التضليل وأصحابها لتكريه الدين. وهناك من المفكرين الذين صرحوا أن ما وجد من صراع بين جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وشيوخ الزوايا -خاصة زوايا العلم والقرآن- مفتعل من طرف الاستدمار الفرنسي لتحريضهما على بعضهما البعض باستعمال التفرقة بينهما. وأكد هذا الطرح بن يوسف بن خدة قائلا: "إن الشيخ عبد الحميد بن باديس نفسه سليل زاوية (...) وعلى كل حال، فابن باديس لم يشعر بأي عقدة بسبب أنه كان من المعجبين بالتصوف ثم بطل الإصلاح الديني والتربوي في الجزائر (...)". ويقول جان كلود فاتن فيما يخص الدعم المزعوم لفرنسا من طرف كل رجال الطرقية أو الزوايا: "لم يكن كل رجال الجمعيات الدينية أو الزوايا سندا غير مشروط لفرنسا ولا فاقدي الحس تماما ببعض الإصلاحات، مثل الشيخ بن عليوة من مستغانم"، بينما يرى بومدين بوزيـد أن "علاقة بعض الطرقيين بالسلطة أو التمرد عليها ظلت ظاهرة ملازمة للطرقية الصوفية التي هي شبيهة بما ننعته اليوم بالإسلام السياسي (...)" وحسبه فإن بعض الطرقيين باركوا المستعمر الفرنسي وقدموا تبريرا قدريا للاحتلال باستصدار فتوى بعدم جواز قتال الفرنسيس بعد هزيمة الأمير عبد القادر واستسلامه.

وإضافة إلى ذلك خلال حربنا الاستقلالية، قدمت عدة زوايا، في البوادي، لجيش التحرير الوطني عددا كبيرا من وحدات الجنود الذين استشهد منهم جحافل كثيرة. وإن دعمهم اللوجستيكي وتفانيهم في أدغال المقاومة كانا ثابتين وبرزا على الخصوص أنهما ثمينان (الأخبار والإطعام والاتصالات)(...)". ويقول أحمد محساس: "إن اعتراض [الزوايا] الفعال للغزو العسكري والنفسي [أسر النفوس] جعلها فيما بعد مستهدفة من طرف السلطة الاستعمارية، حيث أصبحت من ضحاياها مثل باقي الهيئات (...)" ويضيف في كتابه "الحركة الثورية في الجزائر" قائلا: "فقد لعبت [الجمعيات الدينية] دورا هاما في استمرارية التعليم، شأنها في ذلك شأن الزوايا والمساجد والعديد من المدارس الصغيرة القرآنية الخاصة (...)". ويقول يسين ديمردجي، ضابط سليل جيش التحرير الوطني ومستشار أسبق بوزارة الثقافة، إنه منذ سنـة 1877 بدأ ضبـاط من الجيش الفرنسي متخصصين في "علم السلالة العسكري للقوات الدينية" (l_ethnologie militaire des forces religieuses) - كما عهد على تسميته جان كلود فاتن- يبدون اهتماما بالجمعيات الدينية وتشريحها لحسن إيقاف أعمالها وإبطال تأثيرها وبالأحرى من الداخل. وهذا ما أكده كتاب أكتاف دبون وأكزافيي كبولني سمياه "الجمعيات الدينية الإسلامية"، نشر سنة 1897، تحت إشراف جول كمبون الوالي العام للجزائر آنذاك. ثم يضيف يسين ديمرجي: »كانت الزوايا تقوم ببعض العمليات التي يمكن اعتبارها بنكية دون تضخيم، فكانت تعمل كصناديق إيداع". وكانت كذلك بمثابة هيئة تحكيمية تحل فيها المنازعات الفردية أو الجماعية وكمأوى وملجأ للمريض والفقير وعابر السبيل واليتيم وثكالى وأرامل المجاهدين.

وأخيرا لا آخرا فمن خلال كتابات ذوي القربى والفرنسيس أنفسهم ومن نقل عنهم التي أوردناها أعلاه نرى حقائق تبزغ كالشمس، ونقول مع مؤمن بن سعيد الأندلسي: "ما كل ما قيل كما قيل *** فقد باشر الناس الأباطيل". وعليه فإنه لمن الخطأ الجسيم النظر إلى كل الزوايا نظرة واحدة والحكم عليها جميعا ظلما بالتعامل مع الاستدمار الفرنسي لبسط الولاء له والجهل والدروشة والانحراف عن تعاليم الدين الحنيف.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* موّثق بعنابة / عضو المعهد الدولي لتاريخ التوثيق (باريس)


جمعية العلماء المسلمين الجزائريين
تأسستجمعية العلماء المسلمين الجزائريين يوم 5 مايو 1931
بالعاصمة جزائر إثر دعوة في النادي الترقي بالعاصمة
وجهت إلى كل عالم من علماء الإسلام في الجزائر, من طرف هيئة مؤسسة مؤلفة من أشخاص حياديين ينتمون إلى نادي الترقي الغير معروفين بالتطرف، لا يثير ذكرهم حساسية أو شكوكا لدى الحكومة، ولا عند الطرقيين. أعلنوا : أن الجمعية دينية تهذيبية تسعى لخدمة الدين والمجتمع, لا تتدخل في السياسة ولا تشتغل بها. لبّى الدعوة وحضر الاجتماع التأسيسي أكثر من سبعين عالما, من مختلف جهات الجزائر، ومن شتى الاتجاهات الدينية والمذهبية : مالكيين واباضيين مصلحين وطرقيين، موظفين وغير موظفين وانتخبوا مجلسا إداريا للجمعية من أكفأ الرجال علما وعملا, يتكون من ثلاثة عشر عضوا برئاسة الشيخ ابن باديس الذي لم يحضر إلا في اليوم الأخير للاجتماع وباستدعاء خاص مؤكد, فكان انتخابه غيابيا. لم يكن رئيس الجمعية ولا معظم أعضاء مجلسها الإداري من سكان العاصمة, لذلك عينوا لجنة للعمل الدائم ممن يقيمون بالعاصمة, تتألف من خمسة أعضاء برئاسةعمر اسماعيل تتولى التنسيق بين الأعضاء, وتحفظ الوثائق, وتضبط الميزانية, وتحضر للاجتماعات الدورية للمجلس الإداري. لم يحضر ابن باديس الاجتماع التأسيسي للجمعية من الأول, وكان وراء ذلك هدف يوضحه الشيخ خير الدين أحد المؤسسين الذي حضر الجلسات العامة والخاصة لتأسيس الجمعية, يقول : "كنت أنا والشيخ مبارك الميلي في مكتب ابن باديس بقسنطينة يوم دعا الشيخ أحد المصلحين وطلب إليه أن يقوم بالدعوة إلى تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في العاصمة وكلفه أن يختار ثلة من جماعة نادي الترقي الذين لا يثير ذكر أسمائهم شكوك الحكومة, أو مخاوف أصحاب الزوايا, وتتولى هذه الجماعة توجيه الدعوة إلى العلماء لتأسيس الجمعية في نادي الترقي بالعاصمة حتى يتم الاجتماع في هدوء وسلام, وتتحقق الغاية المرجوة من نجاح التأسيس. ويقول الشيخ خير الدين : "وأسر إلينا ابن باديس أنه سوف لا يلبي دعوة الاجتماع ولا يحضر يومه الأول حتى يقرر المجتمعون استدعاءه ثانية بصفة رسمية, لحضور الاجتماع العام, فيكون بذلك مدعوا لا داعيا, وبذلك يتجنب ما سيكون من ردود فعل السلطة الفرنسية وأصحاب الزوايا, ومن يتحرجون من كل عمل يقوم به ابن باديس". وهكذا تأسست الجمعية, وتشكل مجلسها الإداري المنبثق عن الاجتماع العام
[] نشاط الجمعية
وانطلق نشاط الجمعية في تنفيذ برنامجها الذي كان قد ضبط محاوره الإمام ابن باديس في الاجتماع الذي عقد عام 1928 مع صفوة من العلماء الذين رجعوا من المشرق ومن تونس والذي سبق ذكره, واستجاب الشعب لهذا البرنامج, وبدا يؤسس المساجد وينشئ المدارس والنوادي بأمواله الخاصة, ويستقبل العلماء ويُيَسر لهم الاضطلاع بمهمتهم. وحتى يسهل الإشراف على متابعة العمل الإصلاحي, وتنشيط العمل التربوي, الذي يقدم في المدارس الحرة, التي بدأت تنتشر في أرجاء القطر, كلف الإمام عبد الحميد بن باديس باقتراح من الجمعية
الشيخ الطيب العقبي بأن يتولى الإشراف على العمل الذي يجري في العاصمة وما جاورها,
الشيخ البشير الإبراهيمي بأن يتولى العمل الذي يجري بالجهة الغربية من البلاد, انطلاقا من تلمسان,
وأبقى بقسنطينة وما جاورها تحت إشرافه شخصيا,
-وهكذا تقاسم الثلاثة العمل في القطر كله. وتنفيذا لما تضمنه القانون الأساسي للجمعية تم إحداث فروع لها (شعب) في جهات مختلفة من القطر, ففي السنة الأولى تم تأسيس 22 شعبة, وفي سنة 1936 كان عدد الشعب 33 شعبة, أما في سنة 1938 فقد تطور العدد إلى 58 شعبة, واستمر هذا الجهد التعليمي والإصلاحي رغم العراقيل والاضطهاد الذي كان العلماء والمعلمون عرضة له, ولكن الملاحظة التي يجب تسجيلها هنا هي أن الشعب أقبل على التعليم الحر بكيفية خارقة للعادة, لذلك انتشرت المدارس في جميع مدن الجزائر وقراها. وبعد مضي ست سنوات من عمر الجمعية, بادر الإمام عبد الحميد بن باديس بوضع إطار حرّ وشامل للجمعية وهو أشبه بميثاق أو دستور وضعه لتسير على هديه الجمعية في نشاطها الإصلاحي والتعليمي, فحدد من خلال هذا الإطار ما اسماه "بدعوة جمعية العلماء وأصولها" ونشره في مجلة الشهاب العدد الرابع, المجلد الثالث عشر في جوان 1937 ثم طبع ووزع على العموم.
[] تشكل مجلس الجمعية على النحو التالي
1- الرئيس : عبد الحميد بن باديس.
2- نائب الرئيس : محمد البشير الإبراهيمي.
3- الكاتب العام : محمد الأمين العمودي



الزوايا

ان للزاويا قيمة حضارية وتاريخية مهمة في المجتمعات العربية و الاسلامية لما ساهمت به من الحفاظ على الهوية الوطنية و الاسلامية ومقاومة الاستعمار بكل مفاهيمه من العسكري الاستيطاني إلى الثقافي الذي مس ثقافات المجتمات وتقاليدها

فبعد دخول الاستعمار الفرنسي الى الجزائر عمل على محو القيم الاسلامية و الزوايا و دور حفظ القراءن وهذا بحملة "الروح الصليبية" التي ظللت الحملة ودعوات التنصير غضب المسلمين، حيث حول الفرنسيون عددا من المساجد إلى كنائس، وتم هدم المقابر الإسلامية وأخذ عظام موتى المسلمين وشحنها إلى فرنسا لتُستخدم في صناعة الفحم وتبييض السكر!!
كبت الفرنسيون مقاومة الجزائر في العاصمة، أما الريف فانطلقت فيه مقاومة عملاقة تلقائية قادها الزعماء من الصوفية و الزوايا الذين ملئوا فراغ غياب السلطة، وكان هؤلاء هم علماء الدين والقيادات الوطنية المحلية التي عقدت اجتماعا عرف باسم "اجتماع البرج" في (3 من صفر 1246هـ= 23 من يوليو 1830م)، برزت فيه بعض الزعامات الشعبية، مثل: "محمد بن زعمون" زعيم قبيلة "فليسة"، وكان عمره 70 عاما، وولديه "الحسين" و"حمدان"، وقرر زعماء القبائل بعد نقاش طويل إعلان الحرب على الاحتلال، وعدم ترك الجنود الفرنسيين يخترقون أرض الجزائر كما يفعل السكين في الزبد، وتكونت فرقة شعبية من 7 آلاف مقاتل تحت قيادة "الحسين بن زعمون" الذي كان عاشقا للجهاد.
و من اهم الثورات
* ثورة "محمد المقراني": شارك الصوفية في المقاومة، خاصة الطريقة "الرحمانية"، حيث أعلن شيخ الطريقة "محمد بن الحداد" أن يوم الخلاص قد حان، ودعا الشعب للمقاومة؛ فاستجاب له من القبائل حوالي (150) ألف رجل، وتولى "محمد المقراني" القيادة العسكرية وحقق نجاحات كبيرة.
وقد بدأت هذه الحركة في (24 ذي الحجة 1387هـ = 16 مارس 1871 م)، واستطاع "المقراني" وأبناء عمومته حشد أعداد ضخمة من المتطوعين؛ فكانت حركته من أكبر حركات المقاومة الجزائرية التي هددت المشروع الاستعماري الفرنسي في الجزائر، حتى إن المستشار الألماني "بسمارك" أطلق سراح الأسرى الفرنسيين خلال حروبه مع فرنسا ليقاتلوا في الجزائر!!
وخاض "المقراني" حوالي (340) معركة في ثورته التي استمرت 51 يوما، واستشهد هذا الزعيم وهو يصلي في (15 صفر 1288 هـ = 5 مايو 1871م).
* أحمد بومرزاق: وهو شقيق "محمد المقراني"، وتابع حركة الجهاد بعد استشهاد أخيه، وتنقل من مكان إلى آخر يجاهد الفرنسيين حتى ضل الطريق في إحدى غاراته، واستطاعت سرية استطلاع فرنسية أن تأسره في (10 من ذي القعدة 1288 هـ = 20 يناير 1872م) وتعرفت على شخصيته وقدمته للمحاكمة، وصدر حكم بإعدامه، لكن الرئيس الفرنسي عدل الحكم للنفي إلى إحدى الجزر البعيدة خارج البلاد مع (104) من المجاهدين، واستمر في منفاه (32) عاما، ثم عاد إلى الجزائر ولم يلبث أن توفي بعد عام من عودته.
* محمد أمزيان الحداد: وهو شيخ الطريقة "الرحمانية" ودفع ولديه "محمد" و"عزيز" للمقاومة لكبر سنه؛ فاندفع الناس خلفهم للجهاد حتى عمت الثورة شرق الجزائر، لكن الأب وولديه استسلما للفرنسيين، وشارك في هذه الحركة الحاج "عمر" أحد مشايخ الطريقة الذي اعتقل ونفي إلى "تونس" فقامت زوجته" لالا فاطمة" بقيادة الحركة، لكنها اعتقلت.
* ثورة "الزعاطشة": وهي ثورة قامت بها بلدة "الزعاطشة" في منطقة القبائل، ووقف 7 آلاف جندي فرنسي أمام مقاومة هذه القرية 53 يوما، وأجبرت هذه الثورة الشعبية الفرنسيين على تغيير القائد الجنرال "شارون"، واستخدموا قسوة مفرطة ضد الثوار. والمعروف أنه خلال الفترة من (1848) حتى (1851) تعاقب على حكم الجزائر 7 حكام عموميين، لم يستقر فيها إلا "شارون" لمدة 13 شهرا فقط!.

* ثورة أولاد سيدي الشيخ: في جنوب الجزائر تحت زعامة "بوعمامة" واستمرت 23 عاما، ناضل خلالها الرجل ناضلا بطوليا، لكن الشيخوخة أقعدته عن الجهاد.
كانت هذه المقاومة المبكرة ذات منطلقات دينية ومطالب وطنية، تبلور فيها الضمير الوطني والديني بعدما زالت "المادة العازلة" المتمثلة في السلطة الخائرة العاجزة، فانطلقت الشعوب تمارس دورها النضالي، لكن قوة المستعمر وقسوته وضعف إمكانات الثائرين وقلة يد العون، وانشغال حكام المسلمين بأنفسهم وقهر شعوبهم، جعل قصة التحرير طويلة الفصول، قام فيها الشعب بدوره جيدا.. و منه لتحدا الشعب تحت راية الجهاد و الحفاظ على المقومات الدينية و اللغوية واصبحت الزواية همزة وصل بين الشعب و المقاومة وكان لها الفضل الكبير في استقلال الجزائر من ناحيتين الاستعمار و الحملة الصليبية و كان لزوايا الفضل الكبير في الحفاظ على القيم الدينية و التذكير المشاورة و الفتاوي, حتى كان لنا النصر سنة 1962 .
و مازالت الزوايا تكمل المسيرة بإختلاف طرقها .


ثورة الشيخ بوعمامة بوعمامة:
تمثلت هذه النتائج فيما يلي:
1- كانت ثورة الشيخ بوعمامة تحديا كبيرا لسياسة الجمهورية الثالثة ,والتي كانت ترمي إلى إتمام عمليات الاحتلال الشامل للجزائر ,واستطاعت أن تعطل وتعرقل المشاريع الفرنسية في الجنوب الغربي.
2- تمثل ثورة الشيخ بوعمامة المرحلة النهائية من استراتيجية الزعامات الوطنية في مواجهة الاستعمار الفرنسي عن طريق المقاومات الشعبية التي تعتمد أساسا على العامل الديني في تعبئة الجزائريين لمقاومة الاحتلال.
3- تعتبر ثورة الشيخ بوعمامة من أعنف المقاومات الشعبية خلال القرن التاسع عشر بعد مقاومة الأمير عبد القادر.
4-كشفت ثورة بوعمامة ضعف الفرنسيين في مواجهة المقاومة مما جعلها تبحث عن الحلول السياسية لإخماد نار الثورة خصوصا مع المرحلة الثانية 1883 -1892 حين ظهرت قضية الأمان الذي كانت تبحث عنه السلطات الفرنسية من بوعمامة الذي رفضه من خلال المراسلات و المفاوضات التي كانت تسعى إليها فرنسا. 5- الخسائر البشرية والمادية هي الأخرى كانت من أبرز النتائج التي تمخضت عن الثورة 6- عجلت الثورة بإتمام مشاريع السكك الحديدية في المنطقة وربط الشمال بالجنوب. 7- إن مقاومة الشيخ بوعمامة حتى وإن لم تحقق أهدافها في طرد الاستعمار من المنطقة بسبب العقبات التي اعترضتها منها على وجه التحديد عدم التمكن من توحيد فرعي أولاد سيدي الشيخ وكذلك ضغوط السلطان المغربي عبد العزيز على الثورة وحصرها في الحدود ,إلا أنها أثبتت قدرتها على المقاومة وطول النفس وعرقلة التوسع في المنطقة .
حــوصلـة :
أشرف الشيخ بوعمامة على الطريقة الشيخية، فهذبها ورتب ما يرتب فيها وجعل منبعه فيما أبدعه منها وسماها Sadالطريقة الإيمانية ) لكي لا يحس أبناء عمومته بأنه مغتصب لحقهم في إرث جدهم الأول، ثم إن ما أراده من الطريقة قد تحقق بإتقان ومهارة وعبقرية،لأن المنهج السفلي في الذكر جعله معاصرا وصنع من المريدين والدراويش جيشا عرمرما يقف غصة في حلق الجيوش النظامية فيهزمها ويرسم انتصارات باهرة.
قاد انتفاضة لم تتوقف إلا بوفاته في يوم 08 أكتوبر 1908م عمل كل ما في وسعة لتوحيد القبائل، جعل من أولاد سيدي الشيخ والجادبة، وحميان، والعمور، والشعانبة، قوة عظيمة يحسب لها ألف حساب بعد أن كانوا في غالبيتهم متطاحنين على أماكن كلأ والآبار ، بل أنه أدخلهم التاريخ من باب الواسع، قال عنه أحد القادة الفرنسيين (( إن انتفاضة بوعمامة هي قضية شعب بأكمله)).
وقال عن نفسه: (( بأنني خلقت من أجل رفاهية أبناء هدا البلد الأوفياء لأوامر القرآن)) .
وكان يقول : (( إن جيشي الحقيقي هو الإيمان )).
وكان يرى في قبول الاستسلام مع فرنسا بأنها: (( قبول السيادة الفرنسية معناه خيانة الله)). كذا قام في تسيير مراحل انتفاضته والتي عمت أرجاء الغرب الجزائري، وشملت التل والصحراء على السواء، لقد ملأ الدنيا وشغل الناس، وفتق عقولا أخمدتها جلابيب تحجر الدروشة العميقة، وجعل الزاوية متفتحة على فهم ما حولها بل انتقل بها إلى مرحلة العطاء والتضحية .
إن الشيخ بوعمامة جعل العدو بقواته الرهيبة يجعل ألف حساب للمقاومات ،مهما كان شكلها ومهما كانت قوات نفدها وأنصارها .
إن انتفاضة الشيخ بوعمامة انطلقت من صلب الطريقة الصوفية، ثائرة على الأوضاع المزرية التي كان يعيشها المواطن الجزائري متفهمة لحقائق العصر ونابضة بدفق هواجس المستقبل، وبذلك تكون مكملة للحلقة التي فتحها الأمير عبد القادر، وعمقها أولاد سيد الشيخ والثوار التواتيين في انغر والدغامشة، ومنطقة جرارة لتجدها أجيال أول نوفمبر 1954م مرتكزا تستند عليه لمواصلة المسيرة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العربي منور تاريخ المقاومة الجزائرية في القرن في القرن 19دار المعرفة .-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الزوايافي الجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إتحاد شباب الزقم ::  @الملتقـــى الادبي@  :: ملتقــــى النصوص و الابداعات الادبية-
انتقل الى: